حلم الهجرة ..

حلم الهجرة ..
بقلم:مديرة التحرير ساره منصور

اللبناني يعيش كل أشكال المعاناة و
لا يخفى على أحد ما وصل إليه حال البلاد والعباد من نكبات ومشكلات تنخر في العقل والجسم اللبناني .. يعيش المواطن اليوم أقسى أنواع الحروب على الإطلاق “حرب التجويع” لا شكّ أن لبنان يمرّ بأزمات لا مثيل لها ،صحيح أن الشعب اللبناني اعتاد على الظلم والظلام والفساد والغش والسرقات والرشاوى والإختلاسات والبطالة والحرمان والتلوث وانقطاع الكهرباء والتقنين وعقود فاشلة أولها استئجار بواخر توليد الكهرباء بمليارات الدولارات ونهايتها تهريب الفيول والمواد الغذائية إلى الأراضي السورية ،لكن هذا العام ومع بداية الثورة في أواخر العام ٢٠١٩ بدأ الشحّ الاقتصادي يطال جميع مؤسسات الدولة ومصارفها، إضافة لانتشار البطالة وصرف المؤسسات لمعظم موظفيها وإقفال الكثير منها والغلاء الفاحش و انهيار الليرة أمام الدولار ..

هذه الأسباب جعلت من المواطن اللبناني أمام خيارين احداهما البقاء في الوطن والأخرى الهجرة والتي نستطيع القول أنها من أهداف السلطة
ففي بداية عام ٢٠١٩ وفي كل شهر من العام المنصرم٤٧٠٠ مواطن ومواطنة يهاجرون من لبنان شهرياً للبحث عن وطن بديل يؤمن لهم أبسط الحقوق من أجل حياة كريمة تحفظ الإنسان ،لكن هذا العام إختلف المشهد ،لا طائرات تُقلع ولا بواخر تُبحر ولا حدود مفتوحة جميعهم استسلموا لأوامر الكورونا ،لكن هذا الفيروس الفتاك لم يقف حاجزاً أمام طموح اللبناني في الهجرة، و أصبح الحصول على طلب جواز السفر أكثر من الطلب على المواد الغذائية ، وما يقارب ال٣٢% من الشعب اللبناني بانتظار فتح أبواب المطار للجوء إلى بلد آخر يحفظ كرامة الإنسان وحقوقه ..

لبنان من أجمل البلدان أصبحت
الهجرة منه هي الحل الوحيد لشبابنا لانقاذ انفسهم من الأزمات التي لا تنتهي …
فقد حققت دول العالم الكبرى مبتغاها فهي تريد من منطقة الشرق الاوسط منطقة صراع دولية وساحة معارك ( تنتهي معركة و تبدأ معركة جديدة ) الحل الوحيد لشبابنا لانقاذ انفسهم وعوائلهم هي الهجرة من هذه المحرقة , ولا تنسوا ان الفقر والمرض والمصائب اعظم من الحروب فهي تنخر انفسنا وارواحنا قبل أجسادنا وأعظم من هذا كله أن تضيع زهرة شبابنا بهذا الوطن دون ان ننجز لأنفسنا شيئ ونضيع بين الجوع و الحروب والفساد والسرقة والبطالة للأسف أصبح اللبناني ينتظر بارقة أمل تشرق من بين كل هذا الركام لتبشره بأن القادم أجمل …

شاهد أيضاً

النفوذ السياسي في لبنان بين استغلال الحصانة والتملص من المحاسبة

النفوذ السياسي في لبنان بين استغلال الحصانة والتملص من المحاسبة.. بقلم :نعمت الرفاعي بعد انتهاء …