الرئيسية / أخبار لبنان / هل ستعلن أستراليا من وراء الهجمات السيبرانية الأخيرة ؟

هل ستعلن أستراليا من وراء الهجمات السيبرانية الأخيرة ؟

هل ستعلن أستراليا من وراء الهجمات السيبرانية الأخيرة ؟
بقلم: رئيسه تحرير مجله “عرب استراليا” علا بياض

تعتبر العلاقات الأسترالية الصينية، واحدة من العلاقات التي يمكن وصفها انها تعيش حالة الا حرب والا سلم، فما تشهد تطورا الا يعقبها توترا جديدا، هذا هو حال العلاقات الثنائية مابين البلدين. فلاشك ان “الفلسفة السياسية” لكل دولة، هي الاخرى تلعب دورا وتساهم في توتر هذه العلاقات، ناخذ في الحسبان، علاقات الصين مع الولايات المتحدة، هي الاخرى ترمي بظلالها على العلاقة مابين أستراليا والصين.
الحكومة الأسترالية تتعرض الى هجوم سيبراني
أعلن رئيس وزراء أستراليا سكوت موريسون يوم 19 يونيو 2020، أن هجوما إلكترونيا استهدف المؤسسات الحكومية بكافة قطاعاتها، وبينها الصناعة والهيئات السياسية والتعليم والصحة والخدمات الأساسية. وقال موريسون إن “المؤسسات الأسترالية من القطاعين الحكومي والخاص تتعرض في الوقت الحالي لهجوم سيبراني ماكر ومعقد مدعوم من كيان أجنبي. هذا النشاط يستهدف كافة المؤسسات من جميع القطاعات على كل المستويات، وبينها المؤسسات الحكومية والمنظمات السياسية والتعليمية وقطاع الصحة ومقدمو الخدمات الأساسية ومشغلو البنية التحتية الحيوية الأخرى”.
في حين امتنع موريسون عن تحديد الجهة التي قد تكون وراء الهجمات ، دفع العديد من المراقبين السياسيين إلى توجيه أصابع الاتهام مباشرة إلى الصين. يذكر ان العلاقات بين بكين وكانبيرا شهدت توترا في الأشهر الأخيرة. ويمكن ان يعود ذلك بسبب مطالبة استراليا إجراء تحقيق دولي في أصول جائحة الفيروس كورونا . هذه التطورات دفعت بكين الى فرض تعريفات على لحوم البقر والشعير الأسترالية ، وهدد المسؤولون الصينيون بمقاطعة المستهلكين إذا استمرت العلاقات في التدهور.
وتتهم الاطراف الأجنبية الصين منذ فترة طويلة بتدبير هجمات إلكترونية واسعة النطاق ضد حكومات أخرى. ومؤخرا ، حذرت واشنطن في مايو من أن الصين من المحتمل أن تكون وراء الجهود الرامية لسرقة أبحاث لقاحات فيروسات التاجية من مؤسسات البحث الأمريكية وشركات الأدوية. قالت مصادر حكومية أسترالية، لـ ABC أن الصين من المحتمل أن تكون وراء الهجوم السيبراني المستمر وفق تقرير ال اي بي سي الاسترالية في 19 يونيو 2020 . وفقًا لمجلس العلاقات الخارجية ، فإن الصين وروسيا وإيران هي الدول الثلاث الأولى المشتبه في رعايتها للعمليات السيبرانية.
إستراتيجية الأمن السيبراني في أستراليا
أصدرت الحكومة ا لاسترالية في عام 2016 ، استراتيجية الأمن السيبراني في أستراليا لحماية امنها الوطني ، وتضمنت استثمارات تزيد عن 230 مليون دولار عبر خمسة مواضيع عمل للفترة حتى عام 2020 ، وهي تشمل :
الشراكة الوطنية السيبرانية
الدفاعات السيبرانية أقوى
المسؤولية والتأثير العالميين
النمو والابتكار
أمة ذكية على الإنترنت
برنامج المراكز الأكاديمية لتميز الأمن السيبراني (ACCSE)
يعد برنامج المراكز الأكاديمية لتميز الأمن السيبراني (ACCSE) جزءًا من استراتيجية أستراليا للأمن السيبراني التي تبلغ قيمتها 230 مليون دولار والتي أطلقها رئيس الوزراء في 21 أبريل 2016. وخصصت الحكومة 1.9 مليون دولار على مدى أربع سنوات (2016-2017 إلى 2019-2020) لإنشاء ACCSE في جامعة ملبورن وجامعة إديث كوان من أجل :
المساعدة في بناء قدرة أستراليا على الأمن السيبراني من خلال تشجيع المزيد من الطلاب على إجراء دراسات في الأمن السيبراني زيادة عدد الخريجين ذوي المهارات العالية من ذوي المهارات الجاهزة للعمل المطلوبين في الأعمال التجارية والحكومة الأسترالية لمواجهة تحديات الأمن السيبراني الناشئة
تقديم الدعم للبحوث التي تعالج تحديات الأمن السيبراني الرئيسية.
تعاونت شركة الخدمات المهنية مع هيئة الأمن السيبراني لمسح حوالي 500 من قادة أعمال تكنولوجيا المعلومات ، ووجدت أنه ليس من المستغرب أن الأمن السيبراني يمثل بالفعل أولوية عليا للكثيرين. تمر أستراليا بمرحلة من الرقمنة السريعة ، والتي تجلب معها عددًا من نقاط الضعف مع توافق المنظمات مع ملف المخاطر المتسع.
وسط جائحة COVID-19 ، يختار المزيد من الموظفين في أستراليا العزلة الذاتية واختيار العمل من المنزل. ولكن هناك مخاوف بشأن سقوط هؤلاء المستخدمين ضحايا لهجمات التصيد. لحماية المستخدمين ، أصدر مركز الأمن السيبراني الأسترالي (ACSC) استشارة جديدة تحتوي على نصائح للحد من مخاطر هجمات التصيد وحماية المستخدمين من الهجمات السيبرانية. وقال رئيس ACSC ، أبيجيل برادشو CSC ، إن الزيادة الكبيرة في عدد الأشخاص الذين يعملون من منازلهم – وكثير منهم لأول مرة ، والاستخدام المتزايد للأنظمة عبر الإنترنت لإدارة التباعد الاجتماعي – يخلق فرصًا لمجرمي الإنترنت.
الخلاصة
كثيرا ما تتخذ بعض الدول، الهجمات الدفاعية، طريقة للدفاع عن نفسها، او ربما الرد، رغم ان الهجمات السيبرانية، في الغالب تحتاج الكثير من الوقت لتعقب مصادرها، من اجل الرد. فلم تعد الحروب التقليدية وارسال قوات عسكرية هي السائدة في زمننا هذا، الحروب السيبرانية، لاتقل خطورة، عنها، في تدمير اقتصاديات دول وبنى تحتية وانظمة معلومات، وما تتعرض له استراليا الى جانب هذه الدول، يعد عمل ممنهج، وسياسات جديدة.
ماتحتاجه استراليا تحديدا، هو تعزيز وحداتها في مكافحة الهجمات السيبرانية وتعزيز امن دفاعاتها لحفظ المعلومات، خاصة ان العديد من البنى التحتية وانظمة المواصلات والطيرات والخدمات بدئت تتبع الرقمنة في ادارة اعمالها.
نشر في جريده التلغراف الاستراليه المطبوعه
رابط مختصرhttps://arabsaustralia.com/?p=9524

الهوامش
[1] Academic Centres of Cyber Security Excellence (ACCSE )
bit.ly/3fNDk1p
[2] Why China is being blamed for cyber attacks on Australiar
ab.co/3ehgrTz
[3] Australian companies ramping up cyber security measures
bit.ly/2V3QHTa
[4] Australia says it has been targeted by a ‘sophisticated’ state-based cyber attack

cnn.it/2NeGHlJ
[5] What is the Government doing in cyber security?
bit.ly/3eyKUgd
[6] Australia targeted in massive ‘state-based’ cyber attack
bit.ly/3ekwwYA
[7] رئيس وزراء أستراليا: مؤسساتنا الحكومية بكافة قطاعاتها تعرضت لهجوم إلكتروني
bit.ly/2AYE2db
المصدر: مجله عرب استراليا – سدني –

شاهد أيضاً

نقابة أصحاب محطات المحروقات بحثت في ملف موقوفين بتهمة الاحتكار

– عقدت نقابة أصحاب محطات المحروقات، اجتماعا برئاسة النقيب سامي البركس ناقشت خلاله موضوع اصحاب …