الرئيسية / خاص الفجر الجديد / لبنان مجمع الحضارات الى مهب الريح

لبنان مجمع الحضارات الى مهب الريح

لبنان مجمع الحضارات الى مهب الريح ..

بقلم الخبير محمد سلطان

لعب لبنان دورا رياديا في مختلف الحقبات والعصور على صعيد التجارة والفكر واللغة والادب والصحافحة وتعاقبت على هذه الارض شعوب وثقافات ولهجات ما زالت حاضرة في ثقافتنا الشعبية حتى الان .. فلبنان من الدول التي يتكلم شعبها العديد من اللغات ويستعمل الكثير من المفردات في حياته اليومية من الهيروغليفية والآرامية والحميرية والسريانية والعربية القديمة والحديثة والعثمانية اضف الى ذلك الفرنسية والانكليزية التي جاءتنا مع الحملات الاستعمارية بعد ان صدرنا اصلها الى اوروبا وبريطانيا عبر اليونان من العهد الفينيقي ..

ويكاد يخفى على الكثير من اللبنانيين انهم يستخدمون لهجات قديمة واقول لهجات وليس لغة لان اللغة واحدة ثم تنوعت لهجاتها وطرق لفظها ..

فاللبناني يستخدم كلمات هيروغليفية مثل :

يكوش : اي يسرق

خم : كسول

كاني ماني : ثمنه وعسل

أر : حسد

أها : نعم

مش : لا

بس : هر

ترللي : مجنون

بعبع : مفزغ

بخ : عفريت

وايضا كلمات تعود الى ما قبل الهيروغليفي وهي ما نستعمله مع اطفالنا حتى الان مثل :

نن : طعام

كخ : قذر

امبو : ماء

دح : جديد

اح : سخن

حو : بارد

واوا : الم

وغيرها من المصطلحات التي لازالت تعيش في ذاكرتنا بشكل عفوي وتلقائي ..

وبالانتقال الى اللهجة السريانية فقد نتفاجئ ايضا بكم المفردات التي نستعملها مثل :

لقط : امسك

لطا : اختبئ

سكر : اغلق

نبش : حفر

بعبعة : كلام تهديد

فرم : قطع

منتوش : ممزق .

تفشكل : تعثر

شرش : اصل

دقر : مسك

زفر : قذر

حصير : عشب يابس

ببو : رضيع

برا : في الخارج

جوا : في الداخل

وننتقل الى اللهجة العثمانية التي اعطتنا واخذت الكثير من كلماتنا ومفرداتنا واللافت اننا نستعمل هذه اللهجات ولا نعرف انها عثمانية مثلا :

اوضة : غرفة

بشكير : منشفة

جزدان : حقيبة

اشارب : وشاح

تبسه : صحن

برداية : ستاره

سراي : قصر

زقاق : شارع

ياواش : مهلا

خوجاية : نسبة الى خوجا وهو المعلم

وطبعا لا ننسى اسماء الطعام والطبخات اللبنانية فاكثر من نصفه بمسميات عثمانية ..

لبنان الذي صدر الادباء والاطباء والصحافيين والمهندسين الى كل دول العالم .. لبنان الغني بطاقات وعلم وقدرات ابناءه ممن ساهم في بناء دول عربية وغربية وافريقية واسترالية واميركية تجاريا وعمرانيا .. يقف لبنان اليوم عاجزا امام حكومة وعهد لا تملك حتى الان اي تصور للخروج من الازمة والاكتفاء بالانتظار .. لبنان مجمع الحضارات ابناءه اليوم يستجدون ربطة خبز او علبة حليب او تنكة مازوت او عملة اجنبية ..

مصارف واقتصاد في انتكاسة وخدمات معدومة .. وواقع المستشفيات مخيف ..

لبنان الذي صدرت طاقات ايجابية للخارج ابقى من السياسيين اصحاب الطاقات السلبية التي حكمت وتعاقبت على حكم وادارة لبنان منذ 30 سنة ..

وفي الحديث عن السياسة في لبنان يخطر ببالي ايام سفربرلك كان الملح لا يؤخذ عليه ضريبه وكان لبنان من الدول المصدرة للملح والملح باللهجة العثمانية toz فكان اللبنانييون امام اي شيئ رخيص ولا قيمة له كانوا يقولون طز ..

شاهد أيضاً

النفوذ السياسي في لبنان بين استغلال الحصانة والتملص من المحاسبة

النفوذ السياسي في لبنان بين استغلال الحصانة والتملص من المحاسبة.. بقلم :نعمت الرفاعي بعد انتهاء …