الرئيسية / خاص الفجر الجديد / من بلفور الى بن زايد ..

من بلفور الى بن زايد ..

من بلفور الى بن زايد ..

تحليل سياسي


بقلم الخبير د. محمد سلطان

ارثر جيمس بلفور وزير خارجية بريطانيا العظمى اعطى وعدا حمل مع الوقت اسمه وهو اعطاء فلسطين دولة لليهود نظير خدماتهم في هدم الخلافة وخلال الحرب العالمية الاولى والثانية مع الحلفاء ضد المانيا وقوات المحور ..


اشتهر وعد بلفور لكثرة ما طالب العرب بإسقاطه واعتباره غير اخلاقي وغير قانوني .. ولكن اكثر ما اعطى هذا الوعد حقه هو انه وعد من لا يملك لمن لا يستحق ..


قاومت الشعوب العربية الى جانب الشعب القلسطيني الذي تعرض لخذلان تلو الاخر من الانظمة العربية .. وبتشجيع وضغط عربي ودولي قبلت منظمة التحرير باتفاق اوسلو 93 بحل دولتين مرغمة مع وعود عربية ودولية بالدعم الذي تبخر مع الوقت ..


ترامب الذي يسعى لصفقة القرن ليس فقط لدوافع انتخابية كما يظن البعض وان كان التوقيت الذي حصل في توقيع اتفاق الامارات مع الكيان الاسرائيلي بمرور بحريني هو يخدم الانتخابات لكل من نتن ياهو وترامب ولكنه لدوافع مالية لحكم العالم تجاريا وماليا ..


الامارات وحكامها شركاء تجارة عالمية وليسوا دعاة سلام ..
فليس بين فلسطين والامارات حدود وليس هناك حرب مع الامارات حتى تطلب السلام ورغم ادعاء خوفها من ايران الا انها اكبر مصدر لها ..

وهنا وجه الشبه بين بلفور مع ابن زايد فهو اتفاق تنازل ممن لا يملك لمن لا يستحق .


السلطة الفلسطينية الان ترى ان تركت لمصير مجهول حتى انها لن تحصل على ما تنازلت لاجله سابقا ولن يكون هناك دولة والقدس تحت الاحتلال بحسب صفقة القرن الامريكية الخليجية .. ولكن لن ينفع الندم الان ..
يبقى الرهان على وعي لشعوب مقهورة وقلة من الغزاويين المحاصرين ..
على السلطة الفلسطينية التي اصبحت بلا ظهر ولا سقف ولا ارض ان تعيد خلط اوراقها وان تكتفي بالمناشدات العربية والدولية لان صفقة القرن هي شركة تجارية عالمية تبدأ من اميركيا مرورا بالساحل الافريقي الى العمق الخليجي وصولا الى شرق اسيا ..
وهذه الشراكة ممكن تفجر مرافئ او تغتال رؤساء وتجوع شعوب لتحقيق مصالحها ..
فهل تتحول مناطق الضفة والقطاع الى غزة اخرى وهل تنطلق شرارة انتفاضة جديدة تعيد المحتل الى طاولة المفاوضات .. ام ؟

شاهد أيضاً

“القدس بيتي” في زمن التطبيع

بقلم:رئيس التحرير زياد علوش “القدس بيتي”..اغنية جنوب افريقية تغزو العالم “ملحمة”الموسيقار الجنوب افريقي “ماستر كي …