الرئيسية / خاص الفجر الجديد / مكافيلية ماكرون في الازمة الفرنسية

مكافيلية ماكرون في الازمة الفرنسية

ميكافيلية ماكرون ..
في التعاطي مع اقتصاد فرنسا المنهار ..

بقلم الخبير د.محمد سلطان

لا يخفى على احد الازمة الاقتصادية التي تعيشها فرنسا منذ ما يقارب السنة حيث ألقت أزمة كورونا العالمية بظلالها على قطاع السياحة الفرنسي ، الذي تكبد خسائر فادحة جر اء تفشي الوباء، وقدرت الحكومة الفرنسية هذه الخسائر، وفقا لما أعلنته خلال الاشهر الاولى ، بما يتراوح بين 30 إلى 40 مليار يورو.

تشكل السياحة في فرنسا أكثر من 8 في المائة من إجمالي الناتج المحلي، وتدر على الاقتصاد الفرنسي نحو 180 مليار يورو سنويا، مع تقديمها وظائف لنحو مليوني شخص.
وبسبب إجراءات الغلق التي فُرضت من جراء تفشي فيروس كورونا، فقد واجه هذا القطاع ازمة حقيقية تضاف الى ازمة الاقتصاد الفرنسي المتمثلة بتراجع صادراتها الاساسية مثل الطيران والسيارات .. حيث ان السياسة الاميركية تفرض حصار على عدد من الدول كانت تشكل اسواق مربحة لفرنسا .. وذلك ساهم في تعميق الازمة الاقتصادية ..
ماكرون الذي واجه السترات الصفراء في شوارع باريس ليس لديه حلول يستطيع تقديمها فحاول استغلال السياسة الخارجية من لبنان الى ليبيا واليونان وارمينيا لكنه تلقى صفعات متتالية ..
الانتخابات الفرنسية على الابواب وليس للشعب الفرنسي حديث الا الازمة الاقتصادية والفشل في السياسة الخارجية .. لذلك وجد ماكرون خطة ميكافيلية لالهاء الشعب الفرنسي وهي ايهامهم انه لديهم حرب يخوضونها وهي مع الاسلام والمسلمين وحاول بقدر الامكان استدراج غضب الشارع المسلم حتى ينسى الفرنسيون ازماتهم الاقتصادية ..
لكن ذلك سيزيد من عزلة فرنسا سياسيا واقتصاديا ..
قرار الشعوب بمقاطعة البضائع الفرنسية ليس الا حركة رمزية امام اقتصاد منهار وليس الا مسألة وقت حتى تدخل فرنسا مرحلة قد يكون احد حلولها هو الغاء الاتحاد الاوروبي او الانفصال عن سياسة الحظر الاميركية .. او تحييد ماكرون عن قصر الاليزيه ..
وسيتذكر الفرنسيون ماكرون انه افشل رئيس مر على جمهورية الحرية والعدالة والمساواة وسيتذكره العالم كرجل مضطرب وعنصري.

شاهد أيضاً

برجُ أنقرة بألوان العلم اللبنانيّ..

بمناسبة عيد استقلال لبنان السابع والسبعين، أضاءت العاصمة التركية أنقرة برجها بألوان العلم اللّبناني، مع …