الرئيسية / أخبار طرابلس / دبوسي : الاقفال العام يجب أن يترافق مع مساعدات مالية وعينية فورية للمواطنين…

دبوسي : الاقفال العام يجب أن يترافق مع مساعدات مالية وعينية فورية للمواطنين…

دعا رئيس غرفة التجارة والصناعة والزراعة في طرابلس والشمال توفيق دبوسي الرؤساء الثلاثة ميشال عون ونبيه بري وحسان دياب الى إيجاد السبل السريعة الكفيلة بتأمين مقومات الصمود للشعب اللبناني مع تمديد فترة الاقفال التام حتى 8 شباط المقبل.
وقال دبوسي في تصريح له اليوم: لا شك في أن كل الاجراءات التي تتخذ على سبيل التعبئة العامة والاقفال التام لمواجهة فيروس كورونا هي جيدة وفي مكانها الصحيح، من أجل التخفيف من وطأة هذا الفيروس على المواطنين واراحة الجسم الطبي وتخفيف الضغط عن المستشفيات، لكن لا يمكن ولا يجوز أن يتم النظر الى هذا الجانب المهم، وإغفال النظر عن الجوانب الاقتصادية والاجتماعية والمعيشية التي ترخي بثقلها على المواطنين الذين بات كثيرا منهم مخيرا بين الموت من كورونا أو الموت جوعا وفقرا.
وأضاف دبوسي: إن القرارات المتعلقة بمواجهة هذه الجائحة الخبيثة، لا يمكن أن تتجزأ، فالاقفال العام يجب أن يترافق مع مساعدات مالية وعينية فورية للمواطنين وذلك لإرغامهم على البقاء في منازلهم، فالدولة بكل أجهزتها لا تستطيع منع فقير أو جائع من كسر قرار الاقفال بحثا عن لقمة العيش، لكنها تستطيع ذلك وتفرض عليه الغرامات عندما تكون متممة لواجباتها معه في تقديم المساعدات إليه كما يحصل في أكثرية دول العالم.
وتابع دبوسي: إن الاقفال العام على أهميته أوقف العجلة الاقتصادية بالكامل، ودينامو هذه الحركة هم المواطنون الذين يشكلون عنصر الانتاج، ومع توقف هذا الدينامو توقفت كل العناصر الأخرى من مؤسسات وشركات ومعامل ومصانع وقطاع زراعي، وبالتالي فإن توفير المساعدات المالية السريعة من الدولة للمواطنين من شأنه تنشيط هذه الحركة، خصوصا أن ما سيتم دفعه لم يذهب هدرا، بل على العكس سيعود بشكل أو بآخر الى خزينة الدولة بعد تحريك العديد من القطاعات التي تحتاج الى هذه السيولة..
وختم دبوسي مؤكدا أن الوضع الاجتماعي والمعيشي خطير جدا، وهناك قطاعات مختلفة توقفت أو تكاد ما ينذر بكارثة حقيقية، لذلك على الدولة بكل مسؤوليها أن تعمل وبشكل فوري على تأمين المساعدات للمواطنين لضمان إلتزامهم بالاقفال، وضمان تراجع الاصابات بالوباء، وإذا إستمر الأمر على ما هو عليه من الاهتمام بالاقفال العام فقط من دون مراعاة الأزمة المعيشية، فإن قرارات مجلس الدفاع الأعلى لن تجدي نفعا ولو إستمر الاقفال سنة كاملة، لأن الاقفال في ظل الفقر والجوع سيبقى هشا ومعرضا للخرق.

شاهد أيضاً

لبنان الى جهنّم مالي.. إلا إذا !

يبدي مرجعٌ مالي لموقع خشيةً حقيقيّة من انهيار الوضع المالي في لبنان. وينقل المرجع عن …