الرئيسية / صحة وتغذية / أبيض : اكتشفت آثار جانبية للقاح لم اكن أعرفها من قبل !

أبيض : اكتشفت آثار جانبية للقاح لم اكن أعرفها من قبل !

غرّد مدير عام مستشفى رفيق الحريري فراس أبيض عبر تيوتر: “اصبحت الآثار الجانبية للقاح معروفة بشكل جيد. لكن متابعة عملية تلقيح العاملين في مجال الرعاية الصحية كشفت عن أحد الآثار الجانبية التي لم اكن أعرفها من قبل. فيما يبدو، اللقاح يسبب الكثير من الفرح والأمل. هذا حسن ونحتاجه، فانه لا تزال هناك تحديات كثيرة تنتظرنا”.
وأضاف: “لا تزال اعداد الكورونا اليومية في لبنان مرتفعة وإن كانت أقل من ذي قبل. ومع ذلك، فإن عدد المرضى في العناية المركزة آخذ في الازدياد ببطء، ولا تزال ارقام الوفيات عالية، أكثر من نصفهم في فئة ٧٥ عامًا وما فوق. تحتاج هذه الفئة إلى التطعيم في أسرع وقت ممكن. اللقاحات تنقذ الأرواح”.

واعتبر أبيض أنّ “معدل الفحوصات الموجبة انخفض، ولكن ليس بدرجة كافية، ولا يزال فوق ١٥٪. مع ذلك، يطالب الكثيرون بمزيد من تخفيف قيود الاغلاق. عند دخولنا المرحلة الثانية، من المرجح أن يؤدي المزيد من الاختلاط المجتمعي إلى زيادة حالات الكورونا، لكن المستشفيات لا تزال ممتلئة”.
وأكّد أنّ فتح المدارس سيشكل تحديًا بشكل خاص. التقارير السابقة عن انخفاض معدل انتقال العدوى بين اليافعين لم تكن صحيحة. بدون تدابير صارمة وتعلم مدمج، يمكن أن يؤدي فتح المدارس إلى زيادة في الانتشار المجتمعي. هل المدارس، والانترنت، جاهزون؟”؟

وتابع: “إذا أردنا تطعيم جميع السكان المؤهلين خلال الاثني عشر شهرًا القادمة، فيجب إعطاء حوالي ٣٠،٠٠٠ جرعة لقاح يوميًا. كانت بداية الحملة جيدة. الآن، نحن بحاجة لبناء الزخم. ولا ينبغي ادخار أي جهد. ما يكفي من اللقاحات سيصل في الوقت المناسب”.

وختم سلسلة تغريداته قائلًأ: “تبقى مخاطر عدة حتى مع اللقاح، فلا يزال بإمكان البعض ان يلتقط العدوى، الا انه من غير المحتمل أن تكون شديدة، كما انه من الممكن نقلها للآخرين. ولذلك ستبقى الكمامة والتباعد الاجتماعي هما القاعدة في المستقبل المنظور. التحديات كثيرة، لكن المستقبل ليست قاتما، فاللقاح والأمل معنا”.

شاهد أيضاً

تجمع المستشفيات الجامعية: لتسريع آلية دعم المستلزمات الطبية لدى مصرف لبنان .

أصدر “تجمع المستشفيات الجامعية” بيانا جاء فيه: “عطفا على بيان تجمع المستشفيات الجامعية بتاريخ 15 …