الرئيسية / أخبار عاجلة / كورونا لبنان.. الخطر الداهم في المطار

كورونا لبنان.. الخطر الداهم في المطار

بعد مرور عام ونصف على جائحة كورونا التي عطّلت العالم، دعت صحيفة “واشنطن بوست” الأميركيين إلى الاحتفال بإعادة فتح البلاد، محذرةً من إغفال الفيروس الذي سيبقى إلى الأبد.

 

وفي افتتاحيتها، تحدّثت الصحيفة عن آثار الفيروس المدمرة، متسائلةً: “ماذا لو مُسح سكان ولاية بالتيمور أو ولاية ميلووكي من على وجه الأرض؟”، قائلةً: “هذا حجم خسائر الأرواح التقريبي في الولايات المتحدة نتيجة لجائحة فيروس كورونا حتى الآن”. وتعليقاً على وفاة أكثر من 600 ألف شخص بكورونا في الولايات المتحدة، كتبت الصحيفة: “أودت الإنفلونزا الإسبانية بحياة نحو 650 ألف أميركي في العام 1918”.

 

وأوضحت الصحيفة أنّ نحو 58% من السكان في ولايتيْ نيويورك وكاليفورنيا حصلوا على الجرعة الأولى من اللقاح المضاد للفيروس، آملة أن تلحق ولايات أخرى بهما.

 

وعلى الرغم من ارتفاع نسبة التلقيح، حذّرت الصحيفة من أنّ الجائحة “لم تنته لا في الولايات المتحدة ولا خارجها”، مضيفةً: “ولن تنتهي فجأة”. وفي هذا الصدد، ذكّرت بمقال نشرته مجلة “فورين أفيرز” في عدد تموز-آب الفائت. وآنذاك، أكّد المقال أنّ “الفيروس باقٍ” وأنّ “استئصاله غير ممكن”، مرجحاً أنّ يبقى موجوداً في السنوات المقبلة في جميع أنحاء العالم، على أن يتفشى في موجات قوية وضعيفة، ما يؤدي إلى ولادة متغيرات جديدة يمكن أن تهدد عودة الحياة إلى طبيعتها مجدداً. وهنا، سلّطت “واشنطن الضوء” على المتحور “دلتا” الذي رُصد للمرة الأولى في الهند، لافتةً إلى أنّه أصبح السائد في المملكة المتحدة.

 

ما كتبته “واشنطن بوست” ينسجم مع تحذيرات أطلقها أطباء لبنانيون على مدى الأسبوع الفائت، إذ يجمع كل من مدير عام مستشفى بيروت الحكومي الدكتور فراس أبيض، والاختصاصي في الامراض الجرثومية الدكتور عيد عازار على ضرورة الانتباه إلى ما يجري في المطار.

 

ففي تغريدة أمس، حذّر عازار من أنّ المطار يمثّل مدخلاً لكل السلالات من “الإنكليزية سبب الموجة الكبرى في بداية العام 2021″، وذلك بعد تسجيل 24 إصابة في صفوف الوافدين مقابل 80 في صفوف المقيمين في 19 حزيران (السبت). ونبّه عازار من أنّ “التراخي في المطار، وإعفاء المطعمين من فحص PCR ممكن ان تكون عواقبه وخيمة”، قائلاً: ” فحص الجميع وابلاغ السلطات المحلية عنهم هو أساس الحماية من موجة جديدة”.

 

وكان أبيض قد علّق على تسجيل 41 إصابة بفيروس كورونا على متن الطائرات التي وصلت إلى بيروت في 14 و15 و16 حزيران الحالي، محذراً من أن “الأمور لن تنتهي بشكل جيد”

 

وتساءل أبيض: “هل يسافر الركاب وحدهم؟ من يتابع عائلاتهم أو من اختلطوا معهم؟ مع من تواصلوا في الفترة الممتدة بين إجرائهم الفحص وانتظار النتيجة والتي تتراوح من 28 إلى 48 ساعة على الأقل؟”.

شاهد أيضاً

“ضد إقفال البلد”.. البزري: زيادة الإصابات كانت متوقعة!

أشار الدكتور عبد الرحمن البزري إلى أن “الزيادة الكبيرة في عدد الإصابات الجديدة بالكوفيد-19 متوقعة …