الرئيسية / منوعات / كلمة رئيس الاتحاد العالمي للمخترعين الدكتور اسماعيل حسين التي القاها في المؤتمر العالمي الأول للمخترعين في المهجر

كلمة رئيس الاتحاد العالمي للمخترعين الدكتور اسماعيل حسين التي القاها في المؤتمر العالمي الأول للمخترعين في المهجر

بسم الله الرحمن الرحيم
سعادة الدكتور المخترع ياسين الشوك رئيس المركز الفرنسي الدولي للعلماء والمخترعين
الاستاذة الفاضلة الدكتورة فاطمة ابو واصل اغبارية رئيسة منظمة همسة نت الدانماركية
السادة والسيادات الافاضل من الاخوة المخترعين كلا بصفته واسمه ولقبه
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
وإنه من دواعي سروري وسعادتي ان اكون بينكم ، للمشاركة في هذا المؤتمر الأول للمخترعين في المهجر ، وكل الشكر والعرفان للاخ والرجل العظيم المخترع والمبدع الدكتور ياسين الشوك الذي طلب مني بكل تواضع ان اضع العنوان لهذا المؤتمر حيث اقترحت عليه أن يكون المسمى (المؤتمر الأول للمخترعين في المهجر )، وكان هدفي أن يكون هذا المؤتمر ولادة المسمى للمخترع العربي هو باكورة انطلاقنا في المهجر ، وهو تعبير عن مشاعرنا جميعا عند المخترعين ، الذي يحكي قصة الم لمعاناة المخترع العربي ، وهو كان من الاجدر ان يكون هذا المؤتمر تحتضنه أحد بلداننا العربية التي همشت وابطلت دور المخترع العربي ، مما اضطر الى الهجرة بفكره وكيانه ، وساهم في حرمان بلده ووطنه من تقديم أي رسالة يفيد امته وشعبه .
ايها الاخوة الفضلاء
المخترع هو كنز يحفظ اثمن طاقة في الوجود ، وهو عبارة عن طاقة ذاتية التوليد ، اودع فيه سر من اسرار الله ، يتجدد في العطاء عندما يجد الرعاية والبيئة المناسبة ، فيكون منه العطاء اللامحدود ، ولكن عندما همش ومارست عليه انواع الاقصاء والاهمال ، وكأنه نبتة تعيش في صحراء قاحلة ماحلة ، يعتمد على ذاته ليبحث عن مقومات العيش ، التي تعيقه عن الابتكار والتفكير وقتل ابداعه في داخله ، لأنه لا يشعر بحرية الفكر ولا مقومات الامان النفسية والجسدية .
واليوم في هذا المؤتمر نشعر أننا تنفسنا الصعداء ، لنعبر عن هويتنا ونعرف العالم اننا دعاة لأمن البشرية والانسانية ، نحن صناع السلام ، نحن نبحث كيف نؤمن مقومات العيش من ابسط الامور ، نحن نفكر كيف نوفر المنتجات الاساسية ، بأرخص الاسعار ، نحن نفكر كيف نثمر حبة القمح لتعطي سبع سنابل لتشبع جياع العالم ، نحن نفكر لنصنع السلام في العالم .
ورسالتي للمخترع العربي ، أننا سوف نحدد لكم ولادة اليوم العالمي للمخترع وهو يوم يحتفل فيه المخترع ليعيد فرحه وعزته ، بعد أن سلبت وهمشت منه لعقود طويلة ، وانه سوف يكون ايقونة يعزف عليها التحريض المغنطيسي ليولد طاقة جديدة سهلة المنال لكل بني البشر ، فإبداع المخترع سوف يكون مشاع للكرة الارضية ، لعيش الناس عليه بكل امن وسلام .
ولذلك اطالب الاخوة المخترعين ان يكون الاتحاد غايتنا ، وتعاوننا هدفنا، واصرارنا هو نجاحنا ، لنكون فريقا متحدا متكامل الاركان والموصفات ، لنخرج من افكارنا طاقة غير حسية، ونحولها الى طاقة حسية متجسدة بمكنة وآلة تحاكي الافكار ، لتقدم خدمة لكل مستثمر يريد أن يقتنيها .
وبالتالي اجد الفرصة المناسبة أن نتكاتف في الانضمام الى الاتحاد العالمي للمخترعين ، ونجعل منه منصة ومظلة لكل المخترعين في العالم العربي والمهجر ، ونكون فريقا متكامل للعطاء والابداع وصنع السلام والامان في العالم .
اما رسالتي لأصحاب القرار في الدول العربية والاسلامية ، أن تعيدوا حسابتكم من جديد، فعقوق عقول المخترعين في بلدانكم لهو تدمير البلاد واضعاف العباد ، وان البلاد التي لا تحترم علماؤها ومخترعيها لا خير فيها ، فعجبا للعيص تحمل الماء على ظهرها وهي عطاش ، وانتم كذلك تملكون مفاتيح التمدن والتطوير من خلال المخترعين والمبدعين والعلماء ، لكن تم تهميشهم وضرب الاقصاء عليهم ، ومنعوا أن يقدموا ما في كنوزهم بسبب الجفاء وقلة الحيلة ، وعدم توفير الدعم المادي لهم وتأمين حياة كريمة لهم ، لتنعم الامة من فضل ابداعهم واستثمار طاقتهم واختراعهم ، التي تنقذ الامة من كوارث الفقر والجوع والتخلف ، وان تقدموا لهم الدعم المادي من مختبرات ومراكز التطوير من أجل العطاء للامة والبشرية .
ومن هنا علينا جميعا التفكير بشكل جدي كيف السبيل في ايجاد ينابيع وروافد دعم المادي وان يكون لدينا صندوق دولي عالمي يدعمنا ومراكز ابحاث وتوفير التقنيات ولو بشكل تدريجي ، ليكون لنا مركز بحوث علمية نمارس تقنية الايجاد والتجارب المتكررة عند كل المخترعين ليحصلوا على نموذج من الاختراع الذي سوف يتطور من خلال الشركات والمصانع الكبيرة ليخرج بنفع الكبير لكل البشرية فنحن نفكر كيف نصنع الامن والسلام والحياة الكريمة .
وهنا ادعوا جميع المشاركين والمخترعين في الوطن العربي والاسلامي وفي المهجر والعالم لتنسيق من اجل عقد مؤتمر قادم سوف انسق بيني وبين الاخ الدكتور ياسين الشوك ليكون في تركيا اسطنبول ، وسوف نعلن عنه في وقته المحدد والمناسب عندما ننهي الاجراءات والترتيبات اللازمة .

واخير اوجه واكرر كل شكري وتحياتي للاخ المبدع المخترع الدكتور ياسين الشوك العربي الاصيل الذي اتاح لنا هذه الفرصة لنعرف العالم كله من هو المخترع العربي الذي اجتذبته احضان الغرب ليشاركوا في وكل تطور التقنيات الحديثة وصنع العولمة ، فهم طاقة ووقود في تزويد الالة الغربية في التطوير والانتاج ، وهذا اكبر دليل ومثال للاخ الدكتور ياسين الشوك الذي يعتبر من المخترعين الاوئل في فرنسا بكثرة اختراعه، وابداعه الذي قدمه في فرنسا ولكل العالم ، والذي يستحق ان يترشح إلى جائزة نوبل في الاختراع والسلام ونحن نفتخر به ، واضم صوتي كرئيس الاتحاد العالمي للمخترعين الى جميع اصوات المخترعين في الوطن العربي والاسلامي ومخترعين العالم من اجل دعمه لترشيحه الى جائزة نوبل للابداع والسلام .
كما اشكر منصة سماء الثقافية والدكتورة فاطمة ابو واصل على جهودها المبذولة في انجاح هذا المؤتمر التاريخي للمخترعين في المهجر والبلاد العربية .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
رئيس الاتحاد العالمي للمخترعين
د اسماعيل حسين 10/7/2021 اسطنبول

شاهد أيضاً

واتسآب يطرح إصداراً تجريبياً بمهمة لم يسبق تنفيذها على الإطلاق..!

أعلن تطبيق “واتسآب”، عن طرحه إصدار قادر على أداء مهمة لم يسبق تنفيذها من قبل …